تحويل المسار:

وهي من أشيع جراحات معالجة السمنة، وتحتل المركز الأول من الولايات المتحدة الأمريكية، نظرًا لإثبات فاعليتها على المدى البعيد، إذ لا يخشى من يجريها من عودة السمنة إليه، نظرًا لأنها تقوم أساسًا على قص جزء كبير من المعدة وتحويل مسار المعدة بأخذ جزء صغير منها مما يتصل بالمريء ثم وصله مع الأمعاء الدقيقة بعد تجاوز أول (100 سم) منها، الأمر الذي يترتب عليه تخطّي مراكز امتصاص الطعام وتحويل مسار الطعام كاملًا، مما يزيد الشعور بالشبع وتقليل حميات الطعام إلى حد كبير… وهذا بالطبيعة يؤدي إلى فقدان الوزن بسرعة عالية.

وعلى الرغم من أنها من أشيع جراحات السمنة وأنجحها إلا أنها تعد من أخطر جراحات السمنة نظرًا لاستئصال أكثر المعدة وجزء لا بأس به من الأمعاء الدقيقة من جانب، ومن جانب آخر فإن استئصال مراكز امتصاص الطعام في الجهاز الهضمي يؤدي إلى سوء امتصاص للطعام، مما يؤدي إلى نقص بعض العناصر الغذائية المهمة في جسم الإنسان كالفيتامينات، والكالسيوم والحديد وحمض الفوليك وغيرها، مما يضطر المريض إلى أخذ مكملات الغذاء طول حياته.

تستغرق العملية ساعة واحدة، يبقى مدة يومين في المستشفى.

أعراض العملية:  

  • قد يشعر المريض بأعراض تعد طبيعية بعد العملية ولا تنذر بالخطورة, وسرعان ما تختفي تدريجيًّا مثل: الدوار والتعرق والرغبة والاستفراغ والخفقان، وقد تستمر من ستة شهور إلى السنتين.
  • قد تحدث الإفتاقات المعوية وقد تتعرض الأمعاء للانسداد بنسبة قليلة تتراوح بين 3 – 5%، وإن تفاقمت هذه الإفتاقات والإنسدادات قد يخضع المريض للتدخل الجراحي الطارئ.